واشنطن تعرب عن قلقها من "تكميم الأفواه" في مصر

وكالات : فيما اعتبره المراقبون تغيرا واضحا في الخطاب الأمريكي تجاه الإدارة المصرية الجديدة والرئيس محمد مرسي، أعربت واشنطن عن "قلقها البالغ" حيال تقييد الحريات الإعلامية في مصر.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فكتوريا نولاند، إن حرية التعبير والحريات الإعلامية هما في صلب "الأنظمة الديمقراطية الصلبة والديناميكية"، وتنسجم مع تطلعات المصريين الذين أدت ثورتهم إلى الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك العام الماضي. وأضافت أمام الصحفيين: "نحن قلقون للغاية من الأنباء أن الحكومة المصرية تتخذ إجراءات لتقييد حرية الإعلام والانتقاد في مصر"، مشيرة إلى أن "الإعلام وحرية التعبير هما الركيزتان الأساسيتان للديمقراطيات الصلبة والديناميكية، وهي ما طالب به المصريون الذي خرجوا إلى الشوارع العام الماضي. وقالت: "نضم صوتنا إلى صوت الشعب المصري الذي يتوقع أن تدعم حكومته الجديدة وتوسع حرية الصحافة".

وتزامنت تصريحات نولاند، مع اهتمام موازٍ من جانب الصحف الأمريكية بقضية حرية التعبير في مصر من بينها ما نشرته "نيويورك تايمز" أمس الأول، حول القيود التي باتت تتعرض لها الصحف والإعلاميون في مصر ونشرت مقالا موسعا في هذا الخصوص تحت عنوان "الرئيس الإسلامي المصري متهم بتكميم الأفواه".

جدية القلق الأمريكي، استدعت تأكيدات من قبل مؤسسة الرئاسة المصرية على لسان الدكتور ياسر علي المتحدث باسمها، الذي أكد على اعتبار حرية التعبير حقا أساسيا للشعب.
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

0 التعليقات

شارك بتعليقك

:: تصميم : ويب توفيل | تعريب وتطوير مدونة الاحرار - 2012 | | تحويل القالب الي بلوجر سمبل دزاين | تابعنا على الفيس بوك | سياسة الخصوصية::